Whatsapp Whatsapp Telefon Hemen Ara Randevu Messenger Randevu Randevu Al

زراعة اللحية

عادة ما تتم زراعة اللحية عن طريق زراعة بصيلات الشعر المأخوذة من منطقة أخرى من الجسم في منطقة اللحية. عادة ما تؤخذ بصيلات الشعر لاستخدامها أثناء زراعة اللحية من منطقة مؤخر العنق. تزرع بصيلات الشعر المزروعة خلال زراعة اللحية في نفس الزوايا وفقا لبنية اللحية للشخص. إن زاوية الزراعة مهمة للحصول على مظهر طبيعي.

يجب أن تكون البصيلات المأخوذة من المنطقة المانحة بصيلات شعر واحدة. إن البصيلات المأخوذة من مؤخر العنق هي مفردة. في المظهر الطبيعي ، هناك بصيلات شعيرات مفردة في منطقة اللحية. ينبغي تطبيق عملية  زراعة اللحية على أيدي طبيب من ذوي الخبرة والتجربة في زراعة اللحية.

قد يختلف اختيار المناطق المانحة وفقا للحالة. يمكن أخذ البصيلات من الجزء غير الضروري من الوجه ويمكن أن يتم زرعها لزيادة كثافة اللحية. يمكن أن يؤخذ الشعر الزائد على عظم تفاحة آدم ويزرع  في المنطقة الخفيفة من اللحية. لا يبقى أي أثر، عند أخذ بصيلات الشعر عبر الرؤوس ذات قطر 0.6-0.7 مم، وعبر الأيدي.

في حالات فقدان اللحية من مناطق كبيرة، يمكن زراعة البصيلات المأخوذة من المنطقة الكثيفة على الأجزاء المتفرقة وبذلك يمكن تعديل اللحية  .

كم بصيلة شعر يمكن أن تزرع؟

يمكن زراعة ما بين 1000-2000 بصيلة اعتمادا على التردد والحد الذي يريده الشخص. بالنسبة لمن ليس لديه أي لحية إطلاقا ، يمكن الزراعة في  الشارب ، الفك والمنطقة المفضلة له، وإجراء تغيير ملحوظ حتى لو كانت اللحية خفيفة.

عادة تكفي 3000 بصيلة شعر لإعطاء نتائج لحية مرضية.

ما بعد زراعة اللحية

بعد هذا الإجراء، تحدث تساقطات في اللحية خلال 15 يومًا ، ولكن هذه هي عملية التخلص من الشعيرات فقط. لا تتضرر بصيلات الشعر من هذا التساقط. بعد 4 إلى 8 أشهر من التساقط المؤقت ، ينمو جميع الشعر المتساقط مرة أخرى. تستمر زيادة جودة بصيلة الشعر لمدة تصل إلى سنتين. يمكن غسل المنطقة التي زرعت فيها اللحية والشارب بعد 24-48 ساعة. يستحسن أن تتم الحلاقة الأولى بعد شهر واحد للسماح للجذور بالتشبث بما يكفي.